"مركز دراسات المرأة" .. المرآة التي تعكس مكانة ودور المرأة في المجتمع

  • 05.19.2018

تستند الجامعة الإسلامية على مبدأ تحقيق العدل والمساواة بين الموظفين والموظفات من خلال تعزيز مشاركة المرأة في عملية البناء، خاصة أنها تؤسس لأسرة نموذجية يصلح بصلاح مجموعها المجتمع، وتشجيعهن على أخذ أدوارهن في الحياة التربوية والثقافية والمجتمعية، إلى جانب حرصها على توفير بيئة التعليم العالي النموذجية للطالبات اللواتي يشكلن النسبة الأكبر من مجموع طلبتها، ورفدها بالمتطلبات اللازمة التي تفسح المجال أمام المرأة للعمل الجاد، والإبداع، والمنافسة على أعلى المستويات.

وإيماناً من الجامعة الإسلامية بالدور الريادي للمرأة، والبصمات الواضحة لها في مختلف المجالات الحياتية، وتصدرها للمراكز الأولى في المحافل الدولية، افتتحت مؤخراً مركز دراسات المرأة الذي يعد المركز الأول من نوعه على مستوى الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة.

وعن مركز دراسات المرأة، أفادت الدكتور ختام السحار- مديرة المركز، أن افتتاح المركز جاء ضمن مشروع تعزيز قدرات مؤسسات التعليم العالي في مجال المرأة والمساواة، وبتمويل من برنامج Appear، وبالشراكة مع جامعة غراتس النمساوية، وتشرف عليه كلية التربية بالجامعة الإسلامية التي تسعى كغيرها من الكليات المناظرة في الجامعات الفلسطينية إلى الإسهام في تطوير التعليم الفلسطيني ورفع كفاءته، وتدعيم الحركة التربوية والثقافية بما يحقق متطلباتها المتطورة في التنمية والتقدم.


أهداف المركز

وأشارت الدكتورة السحار أن المركز يهدف إلى تطوير الطاقم الأكاديمي في المركز من خلال التدريب على النوع الاجتماعي، وموضوعات أخرى مع فريق المشروع في جامعة غراتس عن طريق التعليم الإلكتروني "المودل"، إلى جانب تطوير المنهاج على مساق حقوق الإنسان بما يتناسب مع قضايا المرأة، واعتماد برنامج ماجستير، بالإضافة إلى التعاون البحثي مع جامعة غراتس.

وتابعت الدكتورة السحار حديثها قائلة :"من مخرجات المشروع إنشاء أكبر مكتبة متخصصة في قضايا المرأة على مستوى القطاع، تضم الكتب العربية، والأجنبية، والثقافات المختلفة، وقواعد البيانات لتسهيل وصول الطلبة إلى المعلومات التي تخص مجال أبحاثهم"، وبينت أن المركز في صدد ترجمة كتاب يتناول كل الأبحاث والدراسات المتعلقة بقضايا المرأة على مستوى العالم.

أنشطة المركز

وأوضحت الدكتورة السحار أن المركز عقد ورشات عمل مع المؤسسات المختصة بقضايا المرأة لإعداد الخطة الاستراتيجية وذلك من خلال تحديد الفرص والتحديات في ظل الظروف الراهنة، وتحديد المؤسسات العاملة في مجال المرأة، وتحديد الاحتياجات والاهتمامات التي يمكن العمل فيها، ودور المركز التكاملي، وخدمة البحث العلمي، والتدريب مع المؤسسات الأخرى.

رؤية المركز المستقبلية

وقالت الدكتورة السحار:"مركز دراسات المرأة سيعقد الأنشطة المتنوعة بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات المحلية والدولية؛ للتعرف على الاحتياجات المختلفة للمرأة، ووضع الأفكار لبعض المطالب المتعلقة بالمساواة وتحقيق العدالة، وبحث آليات الدفاع عن حقوق المرأة في المجتمع الفلسطيني والعربي".

وأكدت السحار أن المركز واجه العديد من التحديات والصعوبات التي وقفت عائقاً تجاه افتتاحه، مبينةً أن إدارة الجامعة كانت الداعم الأول من أجل إنجاح فكرة المشروع، وإفساح المجال للمرأة والدفاع عن حقوقها، وتوفير كل الاحتياجات لتطوير البحث العلمي المتعلق بقضايا المرأة.